شهادة حق

بقلم: رجأ خليفات

مع التعديل الذي طرأ على قانوني الانتخاب والاحزاب، فإن الأحزاب سيكون لها الدور الأكبر في توجيه وترجمة الآراء والأقوال إلى أفعال وسيكون للحزب المعتدل والذي يملك برامج ورؤى سياسيه واجتماعيه واقتصادية قابله للتطبيق ضمن ماهو متاح من الإمكانيات والموارد الوطنيه.

من هنا فإنني أرى ودون مجامله أو تحيز أن حزب الانصار الاردني هو المرشح الاقوى لحصد أكثر المقاعد المخصصة للاحزاب وذلك لعدة اسباب اجملها فيما يلي…

أولاً:

حزب الانصار هو حزب أردني معتدل بعيد عن التطرف وغير قابل للإختراق وأشخاصه معظهم يرون الأردن اولا فعلا لا قولا…

ثانياً:

لدى حزب الانصار أعضاء قياديه يشهد لها بالوطنيه والقرب من طبقة الشعب التي أتعبها الفقر والبطاله والظروف الاقتصاديه التي مر بها الوطن ولا يزال…

ثالثاً:

لدى الحزب برامج في مختلف المجالات السياسيه و الاجتماعيه والاقتصادية والتعليمية وضعت من قبل خبراء واختصاصيون حيث استفادوا وراعوا فيها كل نقاط القوة ونقاط الضعف لتحقيق نهضه حقيقيه ضمن برنامج وجدول زمني محدد.

لست عضوا لغاية الآن في هذا الحزب ولكني أفكر جديا بالانضمام له لما يملكه من مقومات ونقاط قوى تجعلني أضع هذا الحزب ضمن أول الأحزاب التي يكون لها دور كبير في مسيرة ومستقبل الوطن ومجلس النواب القادم.

ومن خلال اطلاعي على وجود عدد كبير من أبناء محافظة معان أعضاء فاعلين في حزب الانصار الاردني وعلى تواصل فاعل مع الأمين العام السيد عوني الرجوب
وقيادات الحزب العليا ، وطبيعة الأفكار والرؤى التي يطرحونها للنهوض بكافة القطاعات الوطنيه المختلفه.

هذا مالمسته وشاهدته من حزب الأنصار الأردني من خلال متابعتي للعمل الحزبي على الساحه الوطنيه بشكل عام ولواء البتراء بشكل خاص اقولها بدون تجرد او إنحياز.

فإني أرجو الله أن يوفقنا جميعا لما فيه خير البلاد والعباد والله ولي التوفيق.

رجا خليفات
وادي موسى لواء البتراء/ محافظة معان

Vinkmag ad

Read Previous

جانب من اجتماعات حزب الانصار الاردني اختصر على قيادات الحزب

Read Next

حزب الانصار يلتقي كوادره في البتراء

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular